أرنيلي آرت غاليري>>... تعطي فسحة أمل لخريجي الجامعات>>

أرنيلي آرت غاليري>>... تعطي فسحة أمل لخريجي الجامعات>>

 

عادة ما يواجه خريجو الفنون التشكيلية في لبنان عقبات كثيرة للترويج لأعمالهم. فهم يندرجون على لائحة المواهب الفنية الصاعدة التي تحتاج بمعظمها إلى من يساندها ويدعمها. فإقامة معرض أو المشاركة في حدث ثقافي، يبقيان مجرد أحلام تراودهم في غياب من يتبناهم ويشد على أيديهم

دزوفيك أرنليان، خريجة الجامعة اللبنانية قسم الفنون التشكيلية، واجهت نفس مشكلات زملائها إثر الانتهاء من دراستها الجامعية. وشاءت الصدف أن تكون محظوظة وتعمل مشرفة فنية لأحد غاليريهات بيروت. هذا الأمر زوّدها بخبرات متراكمة بعد أن اطلعت عن كثب على معنى تسليط الضوء على أعمال فنان معين

فأن يقيم أحد الفنانين معرضاً مشتركاً أو خاصاً، يكتشف من خلاله زواره لوحاته المرسومة أو المصورة والمنحوتة، أمرٌ يحفزه لتقديم الأفضل والاستمرار في ممارسة موهبته وإخراجها إلى النور

من هذا المنطلق قررت دزوفيك استحداث منصة إلكترونية خاصة بهؤلاء الشباب التواقين لإيصال مواهبهم لأكبر عدد من الناس. ومع «أرنيلي أرت غاليري» استطاعت دزوفيك تأمين فسحة أمل لزملائها الفنانين. فمن خلال هذه المنصة الرقمية التي تفتح أبوابها أمامهم طيلة أيام السنة، سيكون لديهم إمكانية تحقيق أحلامهم وأهدافهم. وتقول في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن المنصة تساهم في دعم هؤلاء الشباب خريجي جامعات الفنون التشكيلية. فعادة ما يجدون صعوبة في إيجاد أشخاص يتبنون مواهبهم ويتيحون لهم فرص العمل المطلوبة في هذا المجال

وتشير دزوفيك إلى أن 15 فناناً تشكيلياً تجاوبوا مع فكرتها المستحدثة هذه التي تحصل لأول مرة في لبنان. وتتابع في سياق حديثها "أعرفهم بعضهم بصفتهم زملاء جامعيين، وآخرون عرفتهم من سِيرهم الذاتية. وهكذا اخترت 15 فناناً بعضهم يملك تجارب فنية معروفة، في حين آخرون يدخلون مجال الترويج لأعمالهم للمرة الأولى

يتضمن هذا المعرض الرقمي الدائم نحو 300 قطعة فنية تتراوح بين لوحات مرسومة بواسطة الأكليريك والزيت والأكواريل، وأخرى مصنوعة بتقنية الـ«مكس ميديا» والتصوير الفوتوغرافي والنحت

وتعلق أرنليان، بأن «الغالبية المشاركة في هذه المنصة هم لبنانيون، وقد انضم إليهم فنانون من مصر وسوريا. ولجأت إلى بعض الأساتذة الجامعيين الذين عاصرتهم؛ كي يكونوا بمثابة لجنة تحكيم تعطيني رأيها بأعمال هذا الفنان أو ذاك. كما أعددت قسماً خاصاً لتقديم الخدمات التي يحتاج إليها الفنان في بداياته. فهو لا يعرف كيف يولّد علاقات مع غاليري معين أو استحداث حساب إلكتروني خاص بلوحاته، وما إلى ذلك من خدمات تسوق له. وأحب التأكيد بأن المنصة تفتح أبوابها أمام كل فنان يبحث عن فرص

وتتنوع موضوعات لوحات ومنحوتات الفنانين المشاركين لتشمل انفجار 4 أغسطس (آب) الماضي وجائحة «كوفيد - 19»، إضافة إلى أخرى تبرز فنوناً مختلفة من سوريالية وكلاسيكية والبورتريه وغيرها

الفنانة التشكيلية إيمان الطفيلي المشاركة في هذه المنصة اختارت موضوع الجائحة لتترجمها بريشتها. وتقول لـ«الشرق الأوسط»، «استوحيت لوحاتي المصنوعة بتقنية (ميكس ميديا) من تأثري بمهنة ابنتي الممرضة في قسم الطوارئ في الجامعة الأميركية. كنت أتواصل معها عبر الرسائل والصور الإلكترونية، فكانت تطمئنني عليها وعلى زملائها في المستشفى. هذه الصور حدّثتها وبواسطة تقنية الـ(ميكس ميديا) عبّرت فيها عن مشاعري وقلقي في خصوص (كورونا)». وعن رأيها بمنصة «أرنيلي آرت غاليري» تقول «لقد فتحت أمامنا آفاقاً واسعة كنا في حاجة إليها في زمن الجائحة الذي نعيشه، والأزمة الاقتصادية التي نعاني منها. فتنظيم معرض واستقبال الزوار وتفاصيل أخرى، لم تعد متاحة لنا لا اجتماعياً ولا مادياً. فجاءت المنصة لتعطينا حفنة أمل نحتاج إليها

من ناحيتها، تشير الفنانة التشكيلية منار علي حسن إلى أن هذه المنصة، أعطت الفرص لفنانين أمثالنا، وأنا سعيدة بمشاركتي فيها، خصوصاً أنها أخذت أعمالي بعين الاعتبار ولمست قيمتها الثقافية

بيروت: فيفيان حداد

أرنيلي آرت غاليري>>... تعطي فسحة أمل لخريجي الجامعات>>
Copyright: Arneli Art Gallery 2021 – Designed by Ibits